أنظمة غذائية

فيروس كورونا وأبرز الحقائق عنه

فيروس كورونا

فيروس كورونا من أصعب الفيروسات التي واجهها العالم في القرن الحالي، حيث أنه بدأ في الصين ثم انتشر في معظم دول العالم، وجاء سبب التخوف من هذا الفيروس بسبب انتشاره السريع، ولا يمكن للعالم التغافل عن أنه فيروس مميت.

فيروس كورونا

  • يعد فيروس كورونا الجديد كوفيد 19 ( N COV )هو أحد عائلة فيروسات كورونا ولكنه أشرسها.
  • يشبه فيروس كورونا متلازمة الشرق الأوسط ( MERS COV ) ومتلازمة الشرق الأوسط المسماه بالسارس(SARS COV )، ولكنه أشد وأخطر منهم.
  • فيروسات كورونا تعد من الفيروسات حيوانية المصدر، حيث أنها تنتقل من الحيوان للإنسان، ويتسبب في الإلتهابات الرئوية الحادة.
  • من المعروف أن فيروس كورونا بدأ اكتشافه في مدينة ووهان في الصين، في عام 2019، ثم انتشر في باقي الدول بعد ذلك.
  • لم يتم اكتشاف علاج لفيروس كورونا حتى الآن، ولم يتم اكتشاف لقاح أيضًا للوقاية منه.
  • يعد من الفيروسات الشرسة التي تؤدي في الوفاة.
  • سمي فيروس كورونا بهذا الإسم نظرًا لأنه يشبه التاج.

فيروس كورونا

أعراض فيروس كورونا

  • أعراضه تشبه الأنفلونزا إلى حدٍ كبير ولكن بدرجة أكثر حدة قد تصل إلى حد الوفاة.
  • أهم أعراض فيروس كورونا هو ارتفاع درجة الحرارة، حيث أنه يقال أن أي شخص لديه تخوفات بإصابته بكورونا يمكنه الإطمئنان إذا لم يتعرض لارتفاع في الحرارة ، أي أنه وبمنتهى السهولة لايوجد حرارة لا يوجد كورونا.
  • من الأعراض الهامة أيضًا هي السعال، حيث أنه وفقًا لما أصدرته منظمة الصحة العالمية أن السعال المصاحب لفيروس كورونا يكون جاف ولا يوجد به بلغم.
  • ومن أهم الأعراض التي تجعل الفيروس مميت هو الإلتهاب الرئوي، حيث أن الفيروس يضرب الرئة ويحدث فشل في التنفس، ويحدث ذلك خاصةً للمرضى الذين ليهم أمراض مزمنة في الجهاز التنفسي مثل الربو وغيره.
  • يشعر المريض بآلام مبرحة في الجسم، حيث أنه يشعر بتكسير في الجسم.
  • الشعور بضيق في الصدر وعدم القدرة على التنفس.
  • العطس والرشح واحتقان الأنف أيضًا من الأعراض الهامة التي تدل على وجود كورونا.
  • الشعور بالتهاب وآلام في الحلق.
  • في بعض الحالات يحدث إسهال .
  • من أهم مشاكل كورونا التي جعلته أشد خطورة أن أعراضه لا تظهر سريعًا بل تظهر في خلال 14 يوم من تاريخ الإصابة، حيث من الممكن أن يكون الشخص حاملًا للفيروس ولا يعلم.

علاج فيروس كورونا

  • لم يكتشف للفيروس علاج حتى الآن وهذا السبب الرئيسي في تخوف الأشخاص منه، بالرغم من أن العديد من الدول وأولهم الصين يتسابقون مع الزمن عاكفين على اكتشاف علاج لهذا الفيرس الذي أرعب العالم.
  • يتعافى معظم الأشخاص المصابون بهذا المرض تلقائيًا دون أخذ أي علاج، حتى أنه في معظم الدول ناشدت منظمات الصحة الأشخاص أصحاب الحالات البسيطه بعزل أنفسهم في منازلهم حتى ينتهي المرض.
  • معظم المرضى أصحاب الأمراض المزمنة مثل السكر والضغط والفشل الكلوي والمصابون بأمراض الجهاز التنفسي مثل الربو وغيرها يكون المرض أشد خطورة عليهم من الشخص العادي، ولا يتم علاجهم بسهولة.
  • معظم كبار السن يكون المرض أشد خطورة عليهم، ويكون العلاج في هذه الحالة صعب للغاية، ولكن يوجد بعض الحالات التي تم شفائها.

فيروس كورونا

كيفية انتشار فيروس كورونا

  • يمكن انتشار الفيروس والإصابة بالمرض عن طريق الرذاذ الذي يصدر من الشخص المصاب عند العطس أو السعال، فيقوم الشخص الآخر باستنشاقه.
  • عن طريق مصافحة الشخص المصاب بالفيروس، وذلك لأن الرذاذ ينتقل في يد الشخص المصاب وعند مصافحته، ثم بعد ذلك نضع يديدنا على الوجه أو الأنف والفم ينتقل الفيروس مباشرةً، لذلك يجب السلام عن بعد وعدم المصافحة خاصةً في البلاد التي ينتشر فيها الفيروس.
  • ينتشر عن طريق الرذاذ الواقع على الأسطح مثل الموائد والمجالس ومقابض الأبواب وأزرار المصعد الكهربائي، أو غيرها من الأسطح، حيث ينتقل الفيروس مباشرةً لليد عند اللمس، ثم عند لمس الوجه ينتقل لأجهزة التنفس، لذلك يجب غسل وتطهير اليدين بعد لمس الأسطح.
  • من الممكن أن ينتقل الفيروس من شخص ليس لديه أي أعراض للمرض، وذلك بسبب أن أعراض الفيروس من الممكن أن تظهر بعد 14 يوم من الإصابة به، ويظهر الشخص سليم ولكنه مصاب.
  • من الممكن انتشار الفيروس عن طريق البراز، حيث أنه في بعض الحالات تم اكتشاف الفيروس في البراز الخاص بهم، ولكنه يكون في أضيق الحدود ولا يعد السبب الرئيسي لانتشار المرض.
  • والجدير بالذكر أن السبب الرئيسي لانتقال فيروس كورونا ( N COV ) يكون عن طريق لمس الأشياء و الأسطح الموجود عليها الرذاذ أو القطيرات التنفسية، ولم يثبت انتقاله عن طريق الهواء حتى الآن إلا إذا وصل هذا الرذاذ للفم أو الأنف أو العين.

الوقاية من فيروس كورونا

  • تنظيف اليدين وتطهيرها باستمرار عن طريق استخدام محلول كحلي أو عن طريق غسلهما جيدًا بالماء والصابون، حيث نقوم بفرك اليديدن جيدًابهم لكي نتخلص من الفيروس.
  • عند تعامل الأشخاص مع بعضهما البعض يجب وضع مسافة بينهما لا تقل عن متر حتى في حالة عدم ظهور الأعراض على الشخص، حتى لا يتم تنفس الرذاذ الصادر من فمه والذي ينتشر في الهواء.
  • عدم لمس الفم أو الأنف أو العين قبل تطهير اليدين جيدًا عن طريق المحلول الكحولي أو الماء والصابون.
  • غسل اليدين وتطهيرهما عند ملامسة أيًا من الأسطح خاصةً خارج المنزل، فمن الممكن أن يوجد الرذاذ على مقابض الأبواب والموائد والمجالس، بل من الممكن وجوده على النقود.
  • التهوية الجيدة في المنزل والمحافظة على دخول الشمس يوميًا للغرف.
  • تغيير الملابس باستمرار وغسل المفروشات بصورة دائمة.
  • الإطلاع باستمرار على تعليمات منظمة الصحة العالمية واتباع الإرشادات و التعليمات التي توصي بها.
  • تجنب القبلات والمصافحة باليد بين الأشخاص.
  • الابتعاد عن تقبيل الأطفال.
  • توصي منظمة الصحة العالمية بأن يتم تغطية الفم والأنف عند العطس أو السعال بالساعد أو بمنديل ثم التخلص على الفور من المنديل.
  • عدم الانتشار في الأماكن العامة والإلتزام بالوجود في المنزل قدر الإمكان وعدم مغادرة المنزل إلا للضرورة وذلك خلال فترة انتشار الفيروس.
  • البعد عن التجمعات قدر الإمكان.
  • المباشرة في تناول عدد من الأطعمة الصحية التي تساعد في تقوية أنظمة المناعة بالجسم.
  • تجنب السفر من بلدة إلى أخرى، واتباع جميع إرشادات الوقاية التي توصي بها الدولة التي نوجد بها.

فيروس كورونا

 

خطوات نتبعها عند الشعور بأعراض الفيروس

  • إذا كانت الأعراض طفيفة مثل العطس والكحة الخفيفة يمكننا عزل أنفسنا في المنزل لفترة لا تقل عن 14 يوم.
  • الإتصال بالأرقام التي تخص الدولة التي تقيم بها المخصصة للإبلاغ عن المرض.
  • عدم مخالطة الأشخاص الآخرين حتى لا ننقل الفيروس إليهم.
  • تطهير الأشياء التي نقوم بملامستها حتى لا ننقل الفيروس للآخرين.
  • عند العطس أو السعال يكون ذلك في مناديل ورقيه ونتخلص منه في الحال، أو لم نتمكن من ذلك يكون العطس أو السعال في الساعد وذلك على حسب تعليمات منظمة الصحة العالمية.
  • عدم مخالطة المسنين مطلقًا.
  • يجب إبلاغ السلطات المسئولة بالرعاية الصحية في الدولة ، إذا كانت الأعراض التي نشعر بها شديدة أو كان الأشخاص لديهم أمراض مزمنة حتى يتم التعامل مع الحالة جيدًا.

ولا يمكننا التغافل عن فيروس كورونا كفيروس مميت وأخذه في الإعتبار من حيث انتشاره السريع، ولكن أيضًا يجب علينا البعد عن التخوف الهيستيري من المرض واتباع جميع تعليمات الوقاية التي تصدرها منظمة الصحة العالمية باستمرار.

المصادر:

http://www.china.org.cn/china/2020-02/18/content_75715859.htm?fbclid=IwAR2LFESGl0lnTxsnoufNAV9-Q1OLyP_TBeZOlV_V0R7qa3s6EfOGrhbJVnA

http://arabic.china.org.cn/?fbclid=IwAR35FAG_V0wTEOprvANKmVw-TNllyrf5C8AZu2yBfDm84DlD5Hy0Ceq1qtw

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى